الإثنين , 20 نوفمبر 2017

المحافظة على الصلوات المكتوبات

[ المحافظة على الصلوات المكتوبات والنهي الأكيد والوعيد الشديد في تركهن ]

 

المحافظة على الصلوات المكتوبات

 

قال تعالى ‏:‏ ‏{‏ حافظوا على الصلوات والصلاةالوسطى ‏}‏ ‏(‏‏(‏ البقرة‏ :‏ 238‏ )‏‏)‏

وقال تعالى‏ :‏‏ {‏ فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتو الذكاة فخلوا سبيلهم ‏}‏ ‏(‏‏( ‏التوبه‏:‏5‏ )‏‏)‏

عن ابن مسعود رضي الله عنه قال ‏:‏ سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ أي الأعمال أفضل‏ ؟‏ قال‏ :‏ ‏”‏ الصلاة على أوقتها‏ “‏ قلت‏ :‏ ثم أي‏ ؟‏ قال‏ :‏ ‏”‏ بر الوالدين ‏”‏ قلت : ثم أي‏ ؟ قال ‏:‏ ‏”‏ الجهاد في سبيل الله‏ “‏ ‏(‏‏( ‏متفق عليه‏ )‏‏)‏

وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال‏ :‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ :‏ ‏”‏ بني الإسلام على خمس ‏:‏ شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان‏ “‏ ‏(‏‏(‏ متفق عليه‏ )‏‏)‏‏

 


وعنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ‏”‏ أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله ، ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة ، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحق الإسلام ، وحسابهم على الله‏ “‏ ‏(‏‏(‏ متفق عليه ‏)‏‏)

وعن معاذ رضي الله عنه قال ‏:‏ بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن فقال‏ :‏ ‏” ‏إنك تأتي قومًا من أهل الكتاب فادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله ، فإن هم أطاعوا لذلك ، فأعلمهم أن الله تعالى افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة ، فإن هم أطاعوا لذلك ، فأعلمهم أن الله تعالى افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم ، فإن هم اطاعوا لذلك ، فإياك وكرائم أموالهم واتقِ دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب‏ “‏ ‏(‏‏( ‏متفق عليه‏ )‏‏)

وعن جابر رضي الله عنه قال ‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏ :‏ ‏”‏ إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة‏ “‏ ‏(‏‏( ‏رواه مسلم‏ )‏‏)‏‏

وعن بريدة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏ :‏ ‏”‏ العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة ، فمن تركها فقد كفر‏ “‏ ‏(‏‏(‏ رواه الترمذي وقال ‏:‏ حديث حسن صحيح‏ )‏‏)

وعن شقيق بن عبد الله التابعي المتفق على جلالته رحمه الله قال‏ :‏ كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم لا يرون شيئًا من الأعمال تركه كفر غير الصلاة ‏.‏ ‏(‏‏( ‏رواه الترمذي في كتاب الإيمان بإسناد صحيح‏ )‏‏)

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏” ‏إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته ، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح ، وإن فسدت فقد خاب وخسر ، فإن انتقص من فريضته شيئًا قال الرب عز وجل‏ :‏ انظروا هل لعبدي من تطوع ، فيكمل منها ما انتقص من الفريضة‏ ؟‏ ثم يكون سائر أعماله على هذا‏ “‏ ‏(‏‏(‏ رواه الترمذي وقال حديث حسن ‏)‏‏)

المحافظة على الصلوات المكتوبات

عن الشرقاوي

تعليق واحد

  1. جزاك الله خيرا ..
    نسأل الله أن يوفقنا لما يرضاه لنا و يرضيه عنا ، إنه ولي ذلك و القادر عليه

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: