الجمعة , 24 نوفمبر 2017

فضل الوضوء

[ الوضوء ]



قال الله تعالى‏ :‏
‏{‏ يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا وجوهكم‏}‏ إلى قوله تعالى‏:‏‏{‏ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج، ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون‏ }‏ ‏(‏‏(‏ المائدة‏:‏ 6‏ )‏‏)‏‏ .‏

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏ :‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏ :‏ ‏”‏ إن أمتي يدعون يوم القيامة غرًا محجلين من آثار الوضوء فمن استطاع منكم أن يطيل غرته، فليفعل‏ “‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

 

وعنه قال‏ :‏ سمعت خليلي صلى الله عليه وسلم يقول ‏:‏ ‏” ‏تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء ‏”‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏ .‏

 


وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏ :‏ ‏” ‏من توضأ فأحسن الوضوء، خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره ‏”‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏ .‏

وعنه قال‏ :‏ رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ مثل وضوئي هذا ثم قال‏ :‏ ‏”‏من توضأ هكذا ، غفر له ما تقدم من ذنبه ، وكانت صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة‏ “‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏ .‏

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏ ‏” ‏إذا توضأ العبد المسلم – أو المؤمن- فغسل وجهه ، خرج من وجهه كل خطيئة نظر إليها بعينيه مع الماء ، أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه ، خرج من يديه كل خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء ، أو مع آخر قطر الماء ، فإذا غسل رجليه، خرجت كل خطيئة مشتها رجلاه مع الماء ، أو مع آخر قطر الماء ، حتى يخرج نقيًا من الذنوب ‏”‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏ .‏

وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى المقبرة فقال ‏:‏ ‏”‏ السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ، وددت أنا قد رأينا إخواننا‏ “‏ قالوا ‏:‏ أولسنا إخوانك يا رسول الله ‏؟‏ قال‏ :‏ ‏” ‏أنتم أصحابي ، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد ‏”‏ قالوا‏ :‏ كيف تعرف من لم يأتِ بعد من أمتك يا رسول الله ‏؟‏ فقال ‏:‏ ‏” ‏أرأيت لو أن رجلا له خيل غر محجلة بين ظهري خيل دهم بهم ، ألا يعرف خيله ‏؟ ‏‏”‏ قالوا بلى يا رسول الله ، قال‏ :‏ فإنهم يأتون غرًا محجلين من الوضوء وأنا فرطهم على الحوض ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏) ‏‏.‏

وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات قالوا بلى يارسول الله قال ‏:‏ ‏” ‏إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط ، فذلكم الرباط‏ “‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏ .‏

وعن أبي مالك الأشعري رضي الله عنه قال ‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏”‏ا لطهور شطر الإيمان‏ “‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏ .‏

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‏:‏‏ “‏ ما منكم من أحد يتوضا فيبلغ -أو فيسبغ الوضوء – ثم قال‏ :‏ أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله ، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء‏ “‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏) ‏‏.‏

وزاد الترمذي ‏:‏ ‏”‏ اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين‏ “‏

فضل الوضوء

 

عن الشرقاوي

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: